الإهمال السائد بقرية دير الجرنوس بالمنيا

تحقيق : هانى جابر 

تعالت أصوات أهالى قرية دير الجرنوس التابعة لمركز مغاغة  من الأضرار  الناتجة من عدم إهتمام  من مياه شرب مختلطه بمياه الصرف الصحي وأيضا وجود قمامه وترعة تسببت فى كثير من الأمراض للمواطنين

يقول  أ/عاطف عطاللة  45 سنه أعمال حرة من أهالى القرية أن القرية مهمشة من الخدمات ولا يوجد مياه صالحه للاستخدام ولا صرف صحى وتم إرسال العديد من الشكاوى للمسئولين ولم يستجيب احد. ثم ذهبنا إلى منطقه أخرى فى دير الجرنوس وأضاف السيد ابو الهنا شكرى يعمل فلاح أن أهالى القرية يتجهون كل يوم إلى قريه نزله عصر لإحضار مياه صالحه للشرب وحدث اكثر من مره مناوشات بين المواطنين

وتضيف السيدة أم ريمون مدرسة من أهالى القرية  أن الدوله تبذل قصار جهدها فى القضاء على فيروس سى وتسعى إلى  حل المشكلة  التي تسبب الأمراض وهى مياه الشرب فى حين أن مياة الشرب فى القرية عبارة عن مياة  مختلط بمياه الصرف . بناء على التحاليل

ويقول  بيتر وحيد أن القرية الوحيدة التى تختلط فيها مياة الشرب بمياة الصرف الصحى على الرغم من أن السادة المسئولين بالوحدة المحلية ومجلس المدينة وأعضاء مجلس النواب يعلمون ذلك ولم يتحرك احد للقيام بإحلال وتجديد شبكة مياة الشرب

وأكد  ريمون شكرى 30 سنه ان نسبة الفقر فى القرية تتعدى ال 80 %  واغلب المنازل فى القرية بها فلتر مياه ولكن المواطن  الفقير ماذا يفعل

وبعد الحديث مع اهالى قريه دير الجرنوس تم تحديد ثلاثة مطالب وهما1-

إنشاء  محطة مياة شرب للقريه 2-  تغطية  ترعة صغيره بطول 900 متر للحد من انتشار الأمراض 3- رفع القمامة المنتشرة  فى القريه

وصرح العقيد ايهاب عبد العظيم عضو مجلس النواب عن دائرة مغاغة والعدوة

بانه تقدم بعدة طلبات احاطة لرئيس مجلس الوزراء ووزير الإسكان حيث تم الموافقة على إنشاء محطة مياه شرب فى قرية  بنى والمس لخدمة ثلاث قرى منها دير الجرنوس ولكن التنفيذ خلال المرحلة المقبلة وأنه يوجد حل موقت بمد مواسير من قرية مجاورة ولكن التنفيذ خلال  على  حد  قوله

وقال إبراهيم لطفى نائب رئيس الوحدة المحليه بقريه شم البحريه أن هناك مقترح بتغطية الترعه المملوه بالقمامة ولكن لا يوجد ميزانيه داخل الوحدة المحليه والميزانية تكون من التخطيط والمتابعة فى محافظه المنيا

وأيضا بالنسبة للصرف الصحي يوجد مقترح لقرية دير الجرنوس وبنى والمس ولكن دون ميزانيه

وأشار رئيس الوحدة المحليه فى برطباط  رفض ذكر اسمه بان محطه مياه الشرب فى قرية بنى والمس التي تخدم قريه دير الجرنوس قامت لجنة من إدارة البيئة برفض المشروع لعدم استيفاه شروط البيئة على الرغم من اعتماد اللواء عصام البديوي محافظ المنيا السابق ميزانيه المحطة وإسنادها إلى شركه المقاولون العرب.

وفى النهاية يبقى ما لا يقل عن 50 الف مواطن حائر بين وزرات الحكومه المعنية لتحقيق ابسط حقوق لهم كمواطنين مصريين من مياه نظيفه للشرب ومن صرف صحى

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *