قرية المنايل فى طى النسيان

تحقيق : حمدى أبوزيد .. محمود الشحات

حرصت بوابة ” الوادى نيوز ” على إجراء معايشة ميدانية بقرية “المنايل ” بمحافظة القليوبية، والتى تعانى من نقص الخدمات الأساسية من تعليم وصحة ومياة شرب ورصف وصرف صحى حيث يتخطى التعداد السكانى بها الـى 70 ألف نسمة، تقريبا والتى تعد ضمن القرى الأكثر احتياجا، وتصل نسبة الفقر بها 88% ، ووجود نسبة متوسطة من البطالة بين الشباب بها.

فى البداية قال نبيل حسين أهالى القرية:”نعانى من نقص كبير فى الخدمات على رأسها مياه الشرب، فعلى الرغم من قلة الانقطاع إلا أنها غير صافية بالمرة ويعانى منها الجميع، موضحة: “إحنا علشان صحة أولادنا بنشترى المياه، ونترك مياه الحنفيات للغسيل سواء الأطباق أو الملابس”.

ومن ناحيتها قالت نجاة عبد الله ، أن أهالى القرية تقدموا بالعديد من الشكاوى الخاصة بتغطية المصرف بالقرية، والذى يتسبب فى معاناة يومية للأهالى من انتشار الحشرات والبعوض على مدار سنوات طويلة، والذى يسبب إنتشار الأمراض للأطفال وللكبار

وفى السياق ذاته طالب سمير محمد  من أبناء القرية أن المصرف، فهو مليئ بالحشرات ويتسبب لدرجة كبيرة فى تلوث الخضراوات التى يعرضها البائعون بالسوق، وبدورها تنقل الأمراض للمواطنين، وخاصة بعد انتشار بخار الماء فى الصباح الباكر من “الرشاح” وهو ما يتسبب أيضا فى نقل الأمراض للمواطنين.

بدوره قال على السيد ،  إن غالبية الطرق داخل القرية غير ممهدة، وهو ما يتسبب فى تحطيم هياكل السيارات والتكاتك، إلى جانب وجود طريق الموت المؤدى على مدخل القرية  وهو ما يتعطل يوميا لفترات طويلة وبحاجة ماسة إلى التطوير نظرا لضيقه الذى يتسبب فى كثير من الاختناقات المرورية.

فيما قال إبراهيم متولى إن مركز الشباب بالقرية يعانى نسبة كبيرة من الإهمال ولا يصلح للأنشطة الرياضية، مشيرا إلى أنه منذ فترة قليلة انهار سور الملعب التابع لمركز الشباب وأصبح طريقا عاما للمارة ولا توجد أية أنشطة للمركز.

وأوضح عبد الرؤف على ، أن القرية تعانى من نقص حاد فى الخدمات الطبية المقدمة، حيث إن بها وحدة صحية متهالكة ولا تقدم أية خدمات وتعانى من نقص حاد بالأجهزة الطبية، إلى جانب الغياب المستمر للأطباء وعدم تواجدهم بصفة مستمرة هو أكبر مشكلات الأهالى وسبب معاناتهم، وأقرب مستشفى للأهالى هو مستشفى الشاملة بشبين القناطر الذى تخضع للتطوير حاليا.

وقال نادر جميل  إن القرية بها مدرستان، حيث تعانى المبانى الخاصة بهما من التهالك والانهيار، وكل مدرسة بها فصلان فى كل صف تقريبا، وبحاجة ماسة لإعادة البناء والتطوير لتستوعب الكثافات العديدة.

ومن ناحيته أعلن الدكتور علاء عبد الحليم مرزوق محافظ القليوبية، تشكيل اللجنة العليا لتنفيذ مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى، “حياة كريمة”، وستكون فى انعقاد دائم ومستمر لمتابعة المستجدات الخاصة بآليات تنفيذ المبادرة، مشيرا إلى أنه تم دعوة منظمات المجتمع المدنى والجمعيات الخيرية ونواب البرلمان والصندوق الاجتماعى للتنمية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ورجال الأعمال للمشاركة فى المبادرة.

وأكد المحافظ ل # بوابة ” الوادى نيوز ” عن ترحيبه ودعمه الشديد لمبادرة الرئيس السيسى، لتوفير حياة كريمة للمواطنين والتى تستهدف الارتقاء بالمستوى الاقتصادى والاجتماعى والبيئى للأسر فى القرى الفقيرة والأكثر احتياجا وتمكينها من الحصول على كل الخدمات الأساسية وتعظيم قدراتها المادية والمعيشية لتسهم فى تحقيق حياة كريمة لهم.

وقال المحافظ، إن عدد من القرى الفقيرة التى ستحددها مديرية التضامن بالمحافظة، حيث سيتم إعطاء الأولوية للقرى الأكثر احتياجا والأسر البسيطة لضمان وصول الدعم إلى مستحقيه وعدم الازدواجية فى الخدمات والدعم، مؤكدا أن مبادرة الرئيس تعنى توفير حياة كريمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *