جهاز جديد للرقابة

كتبت : نور مرزوق 

ارتبط اسم اللواء محمد عرفان في أذهان الناس بأنه المحارب الأول للفساد في مصر لذلك أصبح أشهر من نار على علم  أسف البعض لخروجه من جهاز الرقابة الإدارية مع أنه انتقل إلى وظيفة مهمة جدا ( مستشار الرئيس للحوكمة )

هو جهاز جديد للرقابة من نوع آخر غير معروف لدى كثير من دول العالم الثالث فما هي الحوكمة ؟

لست مختصا في الاقتصاد لكنني حاولت قدر الإمكان نقل ما يفيد لفهم الموضوع

التعريف المبسط لها :

” مجموعة القوانين والنظم والقرارات التى تهدف إلى تحقيق الجودة والتميز فى الأداء الاداري عن طريق اختيار الأساليب المناسبة والفعالة لتحقيق خطط وأهداف أي عمل منظم سواء في وحدات القطاع الخاص أو القطاع العام ”

بتوضيح أكثر تهدف قواعد وضوابط الحوكمة إلى تحقيق الشفافية والعدالة ومنح حق مساءلة إدارة المؤسسة وهو ما يؤدي الى حماية الحقوق ومراعاة مصالح العمل والعمال والحد من استغلال السلطة في غير المصلحة العامة

الحوكمة ليست حكرا على القطاع الخاص فهناك حوكمة القطاع العام وتهدف إلى تفعيل دور وحدات المراجعة الداخلية في المؤسسات العامة والحكومية والتأكد من استقلالها وعدم ارتباطها تنظيمياً بالإدارات التنفيذية المباشرة

إذن مهمتها الرئيسة محاربة الفساد وملاحقة المفسدين بل ومنع الفساد من المنبع

تؤدى الحوكمة إلى زيادة الثقة في الاقتصاد القومي من خلال ضبط الأداء وتعميق دور سوق المال وزيادة قدرته على تعبئة المدخرات ورفع معدلات الاستثمار والحفاظ على حقوق الأقلية وصغار المستثمرين

وبعد أن عرفنا شيئا عن الحوكمة نستطيع أن نقول بكل ثقة : ليس إلا لها الا الرجل القوي محمد عرفان

كل التوفيق لسيادتك في منصبك الجديد

حمي الله مصر بكم من الفاسدين 💪🇪🇬

admin

شبكة " الوادى نيوز " أسسها المستشار الإعلامى د أحمد حافظ وذلك من اجل العمل على تحقيق وتعزيز حرية الكلمة والنشر والتعبير ودور الإعلام المستقل فى تحقيق المصلحة الوطنية طبقا للسياسة العامة للدولة ،، خلق جيل جديد من الإعلاميين والصحفيين ،،  ونشر ثقافة الوعى بين المواطنين المصريين فى الداخل والخارج بموضوعية ،، والإهتمام بالإبداع والابتكار فى العمل الإعلامى ،، والتأكد على أهمية حقوق الإنسان والمواطنة فى إطار مجتمع ديموقراطى ،، والإعلاء من شأن وسائل الإعلام الاجتماعي ممثلة في الفيسبوك وتويتر ولينكد إن ويوتيوب للربط بينها وبين ما يتم نشره وبثه على شبكة " الوادى نيوز " 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *